أحدث الأخبار
  • 08:26 . شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة يتجاوزون 36 ألفاً... المزيد
  • 07:27 . السعودية تطلق شركة استثمار جديدة في مجال الفضاء... المزيد
  • 06:11 . استشهاد جندي مصري في اشتباكات مع جيش الاحتلال قرب معبر رفح... المزيد
  • 05:52 . الإمارات تدين استهداف الاحتلال لخيام النازحين في رفح... المزيد
  • 12:32 . مخاوف قطرية من أن يعقد قصف النازحين برفح جهود الوساطة... المزيد
  • 10:24 . السلطات تجدد تحذير السكان من عمليات الاحتيال... المزيد
  • 09:30 . النفط يستقر قبل اجتماع تحالف "أوبك بلس"... المزيد
  • 09:08 . الاحتلال يرتكب مذبحة مروعة بقصف مخيمات النازحين غربي رفح... المزيد
  • 01:49 . برشلونة يفوز على إشبيلية في ليلة وداع تشافي... المزيد
  • 01:29 . الاحتلال الإسرائيلي يتجه لتصنيف الأونروا "منظمة إرهابية"... المزيد
  • 08:44 . فرنسا.. مهاجم يصيب ثلاثة أشخاص بسكين في مترو بمدينة ليون... المزيد
  • 08:24 . صحيفة: أمريكا قد ترفع الحظر عن بيع الأسلحة الهجومية للسعودية الأسابيع المقبلة... المزيد
  • 08:16 . أول جامعة كندية تتفق مع الطلاب المحتجين الداعمين لفلسطين على سحب الاستثمارات من "إسرائيل"... المزيد
  • 07:44 . 15.5 مليار درهم التبادل التجاري بين الإمارات واليابان في إبريل... المزيد
  • 07:43 . الإمارات والسعودية تطلقان مشروع بناء أكبر منطقة لوجستية في المملكة... المزيد
  • 07:14 . محمد بن راشد: 100 ألف مواطن يعملون في القطاع الخاص لأول مرة في تاريخ الدولة... المزيد

تقرير: شركات تركية وأردنية زودت الاحتلال بالخضار والفواكه خلال حرب غزة

شركات تركية وأردنية صدرّت 55% إلى "إسرائيل"
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 22-02-2024

كشف تقرير لموقع "عربي بوست" الإخباري، أن شركات تركية وأردنية صدرّت ما نسبته 55% من الخضار والفواكه التي تحتاجها "إسرائيل" خلال الحرب والحصار على قطاع غزة.

وأظهرت بيانات رسمية من وزارة الزراعة الإسرائيلية، قائمة الدول التي واصلت تصّدير الخضار والفواكه إلى "إسرائيل"، منذ بدء الحرب على غزة، طبقاً لتقرير الوزارة الصادر عن الفترة المُحددة من 8 أكتوبر 2023 وحتى 11 فبراير 2024، وكشفت البيانات أن شركات من تركيا والأردن هي أكثر من صدّر هذه المنتجات للاحتلال.

وحصل الموقع على وثائق رسمية أردنية، تظهر إخفاء اسم "إسرائيل" في قائمة الجهات التي تستقبل صادرات من المملكة، وسط تصاعد الغضب الشعبي من استمرار تزويد الاحتلال بالمنتجات خلال فترة الحرب.

ويبلغ عدد الدول التي زودت شركاتها "إسرائيل" بالخضار والفواكه منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة، 24 دولة، وساهمت الشركات بتوفير حل لأزمة "إسرائيل" المرتبطة بالأمن الغذائي الزراعي، والتي نجمت عن تضرر الزراعة بمستوطنات غلاف غزة التي أخلاها الاحتلال عقب هجوم 7 أكتوبر، وخروج آلاف الأيدي العاملة عن العمل، فضلاً عن مساهمتها في تخفيف وطأة ارتفاع الأسعار الناجم عن نقص المنتجات.

ويُقدر عميت يفراح، رئيس اتحاد المزارعين الإسرائيليين، بأن 75% من الخضروات المستهلكة في "إسرائيل" كانت تأتي من غلاف غزة، إضافة إلى 20% من الفاكهة.

نصف صادرات الخضار من شركات تركية وأردنية

الأرقام الإسرائيلية الرسمية تبيّن أن شركات من تركيا والأردن مجتمعة، صدّرت من الخضار والفواكه لـ"إسرائيل"، ضعف ما صدرته شركات بقية الدول الـ22 الواردة بقاعدة بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية، وبلغت نسبة ما صدّرته شركات الدولتين 54.66%.

يأتي تصدير الكميات الضخمة للمنتجات من شركات تركية وأردنية، فيما يشهد البلدان على المستوى الشعبي حملات مقاطعة واسعة للبضائع الإسرائيلية والعلامات التجارية الداعمة لإسرائيل، إضافة لاحتجاجات على الحرب الإسرائيلية على غزة، كما أكدت حكومتا البلدين أن تصدير المنتجات من أراضيهما يتم عبر شركات خاصة وليست حكومية، وتُشير أيضاً إلى أن صادرتها يذهب جزء منها للفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة.

ومنذ يوم 8 أكتوبر 2023، وحتى 11 فبراير 2024، بلغ عدد أطنان صادرات الفواكه والخضراوات الواصلة إلى "إسرائيل"، 119.715 طناً، من بينها 65.410 أطنان، بلد المنشأ لها تركيا والأردن، وتفوق كمية تصدير الخضار لإسرائيل من شركات الدولتين، ما تم تصديره من دول مثل أمريكا، وإيطاليا، وهولندا، والصين، إلى "إسرائيل".

وصدّرت شركات تركية لوحدها 39.713 طناً من الخضراوات والتفاح، فيما صدّرت شركات أردنية 25.697 طناً من أنواع مختلفة من الخضراوات، وتظهر البيانات أن أكثر 6 دول صدّرت هذه المنتجات لإسرائيل منذ بدء الحرب هي: تركيا، والأردن، وهولندا، وإيطاليا، وفرنسا، والصين.

ومن خلال الصور أدناه، يمكنكم معرفة مقدار ما صدرته كل دولة من خضراوات وفواكه لـ"إسرائيل".

تضاعف كمية الصادرات الأردنية لـ"إسرائيل"

ويشير تحليل بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية، إلى أن الصادرات من الشركات التركية سجلت ارتفاعاً طفيفاً في معدل التصدير الشهري لـ"إسرائيل"، خلال الأشهر من أكتوبر 2023 وحتى فبراير 2024.

كمية صادرات الشركات التركية من خضار وفوكه إلى إسرائيل خلال الحرب – قاعدة بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية

على النقيض من تركيا، فإن الشركات الأردنية بدأ معدل صادراتها بمستوى منخفض مع بدء الحرب على غزة، وتصاعد بمعدل الضعف من أكتوبر 2023، إلى فبراير 2024، على الرغم من حملات المقاطعة والاحتجاجات ضد الحرب على غزة.

وقبل بدء الحرب، أكدت تصريحات رسمية أردنية، أن إجمالي صادرات الأردن من الخضار إلى "إسرائيل" يبلغ نحو 1300 طن شهرياً، وتشير الأرقام الرسمية الإسرائيلية، إلى أن هذه الكمية تزايدت أضعاف ما كانت عليه، خلال الفترة من أكتوبر 2023 وحتى فبراير 2024.

كمية تصدير الخضار لإسرائيل من شركات أردنية خلال الحرب – قاعدة بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية

ما الذي صدّرته الشركات لإسرائيل؟

تُشير الأرقام الرسمية الإسرائيلية، إلى أن "تل أبيب" استوردت 25 نوعاً من الخضراوات والفواكه، من الدول الـ24، وأكثر ما تم استيراده الطماطم (29117 طناً)، ثم البصل (22561 طناً)، يليهما التفاح (17328 طناً)، والبطاطا (15124 طناً)، والخيار (12401 طن).

وجميع صادرات الطماطم التي وصلت إلى "إسرائيل" منذ بدء الحرب، مصدرها الأراضي التركية والأردنية، حيث صدّرت شركات تركية 18004 أطنان من الطماطم، فيما صدّرت شركات أردنية 11113 طناً.

كذلك فإن المصدر الوحيد لصادرات الخيار التي وصلت لإسرائيل منذ بدء الحرب هي شركات تركية وأردنية، وتظهر البيانات أن الشركات الأردنية لوحدها صدّرت 9975 طناً (80.4% من المجموع الكلي لصادرات الخيار)، في حين صدّرت الشركات التركية 2425 طناً.

أيضاً كانت الشركات التركية والأردنية المصدر الوحيد لخضراوات أخرى وصلت لإسرائيل، مثل الكوسا، والفلفل.

تصدير الخضار لإسرائيل من قبل شركات تركية وأردنية – قاعدة بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية

تصدير الخضار لإسرائيل من قبل شركات تركية وأردنية – قاعدة بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية

استبدال اسم "إسرائيل" في الوثائق الرسمية

وحصل الموقع على نسخ من وثائق رسمية تعود لوزارة الزراعة الأردنية، ويظهر فيها جانب من تفاصيل الصادرات من الأردن إلى "إسرائيل"، وأجرينا مقارنة بين الأرقام الصادرة رسمياً عن الأردن، وتلك الصادرة رسمياً عن "إسرائيل"، ووجدنا تقارباً كبيراً في الأرقام المتعلقة بالصادرات الأردنية لإسرائيل خلال الحرب.

وأظهرت الوثائق، أنّ هناك نموذجين لتوثيق الصادرات صادرين عن وزارة الزراعة الأردنية، الأول قبل بدء الحرب على غزة، والثاني بعدها، وفي النموذج الأول حصلنا على وثائق تعود لشهر فبراير 2022، كانت الوزارة تكتب كلمة "إسرائيل" ضمن الجهات التي تُصدّر إليها المنتجات الأردنية.

وفي وثائق النموذج الثاني وتعود لشهري 11 و12 من عام 2023، وشهر 1 من عام 2024، استبدلت الوزارة كلمة "إسرائيل"، بكلمة "أُخرى"، وقال مصدر في وزارة الزراعة الأردنية لـ"عربي بوست" فضّل عدم كشف اسمه، إن استبدال "إسرائيل، بكلمة أخرى، جاء خشية ردة الفعل الشعبي الأردني الغاضب من التصدير لإسرائيل".

تُظهر وثيقة من وزارة الزراعة الأردنية، أن مجموع ما تم تصديره من الأراضي الأردنية خلال شهر ديسمبر 2023 إلى الجهة المُسماة "أخرى"، 6632 طناً عبر مركز زراعي المعبر الشمالي، والمنتجات المُصدرة 6، وهي الباذنجان، والطماطم، والخيار، والفلفل، والكوسا، واليقطين.

عند النظر إلى قاعدة البيانات الرسمية الإسرائيلية، فإن إسرائيل استوردت من الأردن خلال ديسمبر 2023، 6554 طناً، وما استوردته كان الأنواع الستة المذكورة أعلاه في الوثيقة الرسمية الأردنية.

لننظر إلى هذه الوثيقة (المنشورة أعلاه) ومصدرها وزارة الزراعة الأردنية، والتي تتحدث عن صادرات الأردن في شهر 12 من عام 2023، وتذكر الوثيقة أنه تم تصدير 63 طناً من الباذنجان إلى جهة مُسماة "أخرى"، وبالنظر إلى قاعدة البيانات الرسمية الإسرائيلية، نجد أن إسرائيل استوردت 65 طناً من الباذنجان من الأردن، في الفترة بين 10 ديسمبر 2023 و3 يناير 2024.

كذلك تذكر وثيقة وزارة الزراعة الأردنية، أن صادرات الخيار خلال شهر 12 من عام 2023 إلى الجهة المُسماة "أخرى" وصلت إلى 3095 طناً، وفي قاعدة البيانات الإسرائيلية الرسمية، فإن ما استوردته إسرائيل من الخيار من الأراضي الأردنية خلال شهر 12 من عام 2023، هو 3172 طناً.

وعلم "عربي بوست" من مصدر في وزارة الزراعة الأردنية -طلب عدم ذكر اسمه- أن هناك نحو 200 جهة تعمل في استيراد وتصدير الخضراوات والفواكه من وإلى السوق الأردنية، فيما تبرز أسماء 4 شركات في مجال تصدير الخضار لإسرائيل.

وكانت حسابات إسرائيلية قد نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي في ديسمبر  2023، صوراً أظهرت صناديق من الكوسا القادمة إلى "إسرائيل" من الأردن، وتظهر على الصناديق ملصقات تُشير إلى اسم مؤسسة رائد الهمشري التجارية. ولم تعلّق المؤسسة على الصور التي نشرها إسرائيليون، كما تعذر تواصلنا معها بسبب توقف موقعها الإلكتروني وغياب أي جهة متاحة للتواصل مع المسؤولين فيها.

ومنذ بدء الحرب على غزة، شهدت كل من تركيا والأردن مطالبات واسعة بوقف العلاقات الاقتصادية مع "إسرائيل"، وشهد البلدان في مرات عدة احتجاجات واسعة منددة بالاحتلال ومناصرة لغزة، إضافة لحملات مقاطعة واسعة.

وأمام موجة غضب شعبي، صدرت مواقف رسمية علّقت على التجارة المستمرة بين الدولتين و"إسرائيل" خلال الحرب، فوزير الزراعة الأردني، خالد الحنيفات، قال إن "موضوع تصدير الخضار والفواكه من الأردن إلى "إسرائيل" يعود للقطاع الخاص وليس مرتبطاً بالقطاع العام، وليس للحكومة أي مكنة قانونية عليه"، بحسب تعبيره.

كذلك أشار الحنيفات، في تصريحات بثها تلفزيون المملكة، إلى أنّ وزارة الزراعة "لا تشجع على التصدير لإسرائيل، لكنّها في الوقت نفسه لا يمكنها منع القطاع الخاص".

تواصل "عربي بوست" مع الأمين العام لوزير الزراعة محمد الحياري، وبعد سؤاله: لماذا لم توقف الوزارة الشركات التي تصدّر لإسرائيل؟ ولماذا لم توقف العمل باتفاقية زيادة الصادرات من الخضراوات إلى إسرائيل؟ ليجيب بالقول: "تصريحات وزير الزراعة غطت هذه التفاصيل".

على المستوى التركي، أعلن وزير التجارة التركي عمر بولاط، في نوفمبر 2023، عن انخفاض التبادل التجاري بين بلاده و"إسرائيل" إلى أكثر من 50% منذ بدء الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وفي يناير 2024، أزالت تركيا "إسرائيل" من قائمتها للدول المستهدفة للتصدير، وقالت صحيفة "غلوبس" الإسرائيلية، إن "تركيا بهذا القرار ستتوقف عن دعم الشركات التي تعمل مع إسرائيل، وإن القرار يبعث، كذلك، برسالة إلى الشركات التركية مفادها أنها إذا تاجرت مع إسرائيل، فإن الدولة لن تساعدها، كما أن القرار يعني توقف دعم وزارة التجارة التركية للمؤتمرات المشتركة مع إسرائيل".

على الرغم من هذا الموقف الرسمي التركي، إلا أن بيانات وزارة الزراعة الإسرائيلية تؤكد أن شركات في تركيا أرسلت شحنة من الخضراوات إلى "إسرائيل"، بتاريخ 8 فبراير 2024.

وفيما تتوافد منتجات الخضار والفواكه إلى "إسرائيل" من دول عدة حول العالم، تزداد معاناة السكان في غزة من المجاعة التي تنتشر بين سكانها، بسبب حصار "إسرائيل" للقطاع، وإدخال كميات قليلة للغاية من المساعدات.

ومنذ 7 أكتوبر 2023، تسببت الحرب الإسرائيلية على غزة، باستشهاد أكثر من 29 ألف شخص، وإصابة ما لا يقل عن 69 ألف شخص.