أحدث الأخبار
  • 08:37 . 44.8 مليار درهم حجم التبادل التجاري بين بين الإمارات والكويت خلال 2023... المزيد
  • 08:35 . قرقاش: مشروع "رأس الحكمة" ملهم ويعود بالخير على مصر والإمارات... المزيد
  • 08:27 . منحة إماراتية بقيمة 10 ملايين دولار لدعم صناديق منظمة التجارة العالمية... المزيد
  • 07:47 . خبراء أمميون يحثون على وقف شحنات الأسلحة إلى "إسرائيل" فورا... المزيد
  • 06:59 . مصر تنفي اختراق مقاتلات إسرائيلية لمجالها الجوي... المزيد
  • 06:57 . ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية إلى 29 ألفا و606 شهداء... المزيد
  • 02:05 . مجموعة العمل المالي ترفع الإمارات من "القائمة الرمادية" ومسؤولون أوروبيون يعارضون... المزيد
  • 02:00 . جدل كبير وانتقادات واسعة بعد صفقة "رأس الحكمة" بين أبوظبي والقاهرة... المزيد
  • 12:20 . واشنطن تفرض عقوبات على 93 كيانا في سبع دول بينها الإمارات... المزيد
  • 12:19 . جنوب إفريقيا تدعو دول العالم إلى الإدلاء بشهادتها ضد جرائم الإبادة التي ترتكبها "إسرائيل"... المزيد
  • 12:17 . محكمة تونسية تقضي بسجن الرئيس السابق المنصف المرزوقي ثمان سنوات... المزيد
  • 11:31 . إعلام عبري: واشنطن أبلغت تل أبيب أن دولا عربية تُعد خطة لدمج حماس بمنظمة التحرير... المزيد
  • 11:26 . البحرية الأمريكية: هجوم الحوثيين على إحدى السفن أدى لتسرب نفطي وأضرار جسيمة... المزيد
  • 11:24 . حاكم الشارقة يوجّه بـ 7.9 ملايين يورو لرقمنة 30 ألف كتاب في مكتبة برتغالية... المزيد
  • 09:34 . موقع استخباري: محمد بن زايد يقدم وجهة نظر أبوظبي في السياسة الخارجية لحكام الإمارات... المزيد
  • 11:38 . الدكتور هادف العويس .. ممثل الإمارات في محكمة التحكيم الدولية الذي غيبته القضبان لأكثر من 12 سنة... المزيد

استئناف التحقيق في انفجار مرفأ بيروت بعد أكثر من عام على تعليقه

صورة تظهر آثار الدمار بعد يوم من انفجار مرفأ بيروت - أغسطس 2020
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 23-01-2023

استأنف المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت اليوم الإثنين، وبرغم الضغوطات السياسية المتواصلة ضده، تحقيقاته بعد 13 شهراً على تعليقها جراء دعاوى رفعها تباعاً عدد من المدعى عليهم ضده، وفق ما أفاد مسؤول قضائي وكالة فرانس برس.

وعُلّق التحقيق في الانفجار في ديسمبر 2021 جراء دعاوى رفعها تباعاً مُدعى عليهم بينهم نواب حاليون ووزراء سابقون ضد المحقق العدلي طارق بيطار.

ويُندّد ذوو الضحايا ومنظمات حقوقية بمحاولات عرقلة الوصول الى العدالة في انفجار يُعد أحد أكبر الانفجارات غير النووية في العالم وتسبب بمقتل أكثر من 215 شخصاً على الأقل وإصابة 6500 آخرين.

وقال مسؤول قضائي لفرانس برس إن بيطار "استأنف تحقيقاته في ملف المرفأ"، وقرر اخلاء سبيل خمسة موقوفين منذ الانفجار بينهم عامل سوري ومسؤولون سابقون في المرفأ هما مدير الجمارك السابق شفيق مرعي ومدير العمليات السابق سامي حسين.

كما قرر بيطار الادعاء على ثمانية أشخاص جدد بينهم سياسيون وقضاة ومسؤولان أمنيان رفيعان هما المدير العام للأمن العام عباس ابراهيم والمدير العام لأمن الدولة طوني صليبا، بحسب المسؤول القضائي، الذي لم يقدم أي تفاصيل حول أسباب الادعاء والشخصيات الست الأخرى.

وحدد بيطار، وفق المصدر نفسه، "مواعيد لاستجواب المدعى عليهم الجدد وأرسل مذكرات لتبليغهم مواعيد الجلسات".

وعزت السلطات اللبنانية منذ البداية الانفجار إلى تخزين كميات ضخمة من نيترات الأمونيوم داخل المرفأ من دون اجراءات وقاية، إثر اندلاع حريق لم تُعرف أسبابه. وتبيّن لاحقاً أن مسؤولين على مستويات عدة كانوا على دراية بمخاطر تخزين المادة ولم يحركوا ساكناً.

وأوضح المسؤول القضائي أن "بيطار أجرى دراسة قانونية أفضت إلى اتخاذ قرار استئناف التحقيقات برغم الدعاوى المرفوعة ضده".

ويعكس مسار التحقيق في انفجار مرفأ بيروت وسلوك القوى السياسية والأمنية المعنية ثقافة "الإفلات من العقاب" التي لطالما طبعت المشهد العام في بلد يحفل تاريخه باغتيالات وانفجارات وملفات فساد، لم تتم يوماً محاسبة أي من المتورطين فيها.

وقال المحامي نزار صاغية، المدير التنفيذي للمفكرة القانونية وهي منظمة غير قانونية تُعنى بشرح القوانين، لفرانس برس إن "ما يحصل الآن هو أن هناك قاض يتحدى سياسة الإفلات من العقوبات".

وأوضح أن بيطار "أجرى مراجعة قانونية تخوله استئناف التحقيق، ما سيحدث جدلاً قانونياً واسعاً من دون شك، وسيكون هناك تدخلات وضغط سياسي بالطبع"، مضيفاً "لا شك أنه ستستخدم ضده الآن وسائل سياسية وقانونية كثيرة لوقف عمله".

واعتبر أن "المواجهة ستكون صعبة".

وكان بيطار ادعى قبل أكثر من عام على رئيس الحكومة السابق حسان دياب ووزراء سابقين بينهم وزيرا الأشغال السابقان يوسف فنيانوس وغازي زعيتر، ووزير المالية السابق علي حسن خليل. كما كان طلب استجواب كل من ابراهيم وصليبا.

لكنه اصطدم بتدخلات سياسية حالت دون اتمام عمله، مع اعتراض قوى سياسية عدة أبرزها حزب الله، اللاعب السياسي والعسكري الأبرز في لبنان، على عمله واتهامه بـ"تسييس" الملف، وصولاً إلى المطالبة بتنحيه.